fotojournalismus:

Portraits of Afghan refugee children in Pakistan

For more than three decades, Pakistan has been home to one of the world’s largest refugee communities: hundreds of thousands of Afghans who have fled the repeated wars and fighting in their country. Whole generations of Afghan children have been born and raised in Pakistan, often living in poverty and uncertainty.

Photographed by Muhammed Muheisen/AP

mymodernmet:

These before-and-after shots demonstrate the incredible power of visual effects on screen.

(via joeyceng)

مدد ..


لنفترض اننا لن نولد من جديد 
لن نعيش فى عالم موازى ..
لن نتنفس هواء نظيف فى يوم من الايام فوق جبل عال وفوقنا السماء !

هنموت !؟ لا بس هتموت بحسرتك وخنقتك وكبت الروح ! 
هتموت لو سبت اللى حواليك يموتوا ظلم ! يموتوا من الجوع جوا الزنازين .. يموتوا من خنقة الصوت وسلب الحياة منهم وحريتهم وحريتك 
صارع وحارب وقاوم اعملوا حاجة .. اعملوا حاجة تطلع القوة اللى فينا اللى الكلام مش قادر يوصف كم العفن والاحباط والخوف اللى بقي جوا الواحد !!
لما تقف قدامه وقدام كل واحد دمه سال من غير ذنب مش هتعرف تتكلم .. 
مش هنعرف نتكلم فعلا !! اتخيل المشهد بس ..اتخيله تانى .. كم الخوف من ان يجى اليوم ده ! 
حسبنا الله وكفى .. 
" ﻓَﻠَﺎ ﺗَﻌْﺠَﻞْ ﻋَﻠَﻴْﻬِﻢْ ۖ ﺇِﻧَّﻤَﺎ ﻧَﻌُﺪُّ ﻟَﻬُﻢْ ﻋَﺪًّﺍ "

اللهم نور 
اللهم بصيرة 
اللهم مدد .. مدد بقي يا رب 
مدد بزيادة 
اللهم رمضان بلا دماء 
اللهم ثورة

عصر القرود


الإنسان وحده هو الذي امتاز بهذا الإطار من المودة والرحمة والرأفة،

لأنه هو وحده الذي استطاع أن يستعلي على شهواته، فيصوم وهو جائع ويتعفف وهو مشتاق،

والرحمة ليست ضعفا وإنما هي غاية القوة، لأنها استعلاء على الحيوانية والبهيمية والظلمة الشهوانية . .

الرحمة هي النور والشهوة هي النار.

وكم أمرٍ تساءُ به صباحاً وَتَأْتِيْكَ المَسَرَّة ُ بالعَشِيِّ

وكم أمرٍ تساءُ به صباحاً وَتَأْتِيْكَ المَسَرَّة ُ بالعَشِيِّ ..

يدبر احوالك وانت لا تدرى ما ينتظرك .. فقط تدعوا وتنتظر الاجابة 

ولكن لا تعلم انك بعد الاجابة ستجحد وتبتعد عنه .. وتأتيه مرة اخرى فى الضيق والهم 

وهو يعلم ومع ذلك يعطيك ..  

استقيموا .. ليرحمك 

‫أَنْ تَموتَ عَلى أرّضِها...‬

الشهيد عبد الرحمن جودة ..

+ Load More Posts